ثمانية أماكن مليئة بالبكتيريا في منزلكإذا كنت تقومين بتنظيف منزلك دائما وتعتقدين أنه خالِ من البكتيريا وهذا عن طريق رؤيتك لبريق الطاولات والأرضيات، فأنت مخطئة! فحتى إن كنت تنظفين منزلك كل ساعة، فهناك أماكن لا تتخيلها تختبئ بها البكتيريا وقد تكون سببا في الإضرار بصحة أشخاص الأسرة. لذاجمعنا لك تلك أشهر تلك الأنحاء لتعيرها مزيدا من الإهتمام خلال تطهير البيت.

 أسفنجة غسل الصحون تعد أسفنجة غسل الأطباق من أكثر الأشياء التقاطا للجراثيم وهذا لمسامها المفتوحة ورطوبتها المستدامة وعدم تعرضها لضوء الشمس. ذلك إضافة إلى ذلك وجود عوالق من بقايا الغذاء بها  لهذا حاولي وضع الأسفنجة في الميكروويف مرة واحدة في الأسبوع لفترة دقيقتين على أعلى درجة سخونة لقتل البكتيريا ثم اتركيها تجف في الرياح وهذا قبل استعمالها مرة ثانية في عملية تطهير الصحون.لوحة تقطيع الغذاء جميع أشكال لوحات التقطيع سواء الخشبية أو البلاستيكية تحمل الكثير من البكتيريا حيث يُقطع عليها غير مشابه أشكال الغذاء. احرصي على تطهير لوحة التقطيع البلاستيكية من خلال وضعها في غسالة الأطباق أو تنظيفها بالماء المغلي، أما لوحة التقطيع الخشبية فيوجد بها نبدات الأمر الذي يجعلها مخبأ أكثر للبكتيريا، لهذا يلزم عليك تنظيفها من خلال مادة بيروكسيد الهيدروجين (متوافرة في الصيديلية). الوسائدبالطبع لا واحد من يمكنه الاستغناء عن المخدة خلال السبات ولكنها في الحقيقة تعتبر بيئة خصبة للجراثيم نتيجة لـ العرق والزيوت المتواجدة بالشعر. لهذا لا تغفلي غسلها جيدا وتطهير أكياسها وتعريضها للهواء والشمس على نحو متواصل.فرش الأسنان هل تعلمين أن فرش الأسنان الموضوعة في الحمام تحمل عديد من الجراثيم المتطايرة من المرحاض؟ ولذا عليك غسلها جيدا في غسالة الأطباق وتغييرها كل ثلاثة أو أربعة شهور، وأفضل حل هو وضع فرش الأسنان في موضع مقفل أو تغطيتها بالغلاف المخصص بها في أعقاب تجفيفها.آلة صنع القهوةقد تظنين أن الماء المستهلك في ماكينات القهوة يقتل الجراثيم ولكنه في الحقيقة لا يبلغ إلى درجة الغليان الضرورية لهذا، كما أن الأنابيب التي تتجاوز فيها المياه تصبح رطبة ومظلمة وهو المناخ الذي تتوائم وتنمو فيه البكتيريا والجراثيم. استعملي الخل وبيكروبونات الصوديوم في تطهير آلة صنع القهوة دائما.الحافة الداخلية للمرحاضجميعنا نعرف الجزء الداخلي للمرحاض أي الذي تنزل منه مياه السيفون، أليس أيضا؟ ذلك الجزء بتصرف النداوة المتواصلة تتراكم بداخله الكثير من الجراثيم، فلا تنسِ تنظيفه طول الوقت بالماء والخل وبيكروبات الصوديوم لتحمي نفسك وعائلتك من العدوي.التليفون المحمول تليفونك المحمول يتجول معك أينما ذهبتِ حتي من وقت لآخر تصطحبه معك إلى الحمام! ولذلك فإن التليفون يحمل غير مشابه أشكال البكتيريا فكلما لمست يديك شيئا انتقلت له، ولكن لا تقلقي فالحل يكمن في إغلاق التليفون مرة واحدة في الأسبوع وتنظيفه جيدا بمناديل مبللة مطهرة، وبهذا تتخلصين من الجراثيم على نحو دائم.مقابض الأبواب ومفاتيح الأنوار نراهن على أنك تغفلين تنظيف تلك الأماكن دائما أثناء عملية تطهير منزلك رغم أنها من أكثر الأشياء التي يتم ملامستها بأيدي أشخاص الأسرة. استخدمي المطهرات الفعالة في تطهير تلك الأنحاء مرة كل يوم كحد أدنى. لا سبب أن نقول لكِ ما هو مقدار الجراثيم والبكتيريا التي من الممكن أن تكون متراكمة على مقبض باب الحمام!

BUY TEMPLATE
 
 

This free website is created and hosted by Website.com's Site Builder.